اشياء لا يحبها الرجل فى مكياج المرأة

تتجه الفتاة تلقائيا قبل خروجها من المنزل إلى مرآتها لتتأمل وجهها. وتكون نتيجة التأمل عادة أنها ترى وجهها شاحبا قليلا فتمد يدها إلى مستحضرات التجميل بحثا عن مظهر أفضل وربما مزيد من الثقة بالنفس.

ومن المستحضرات الأساسية للمرأة كريم الأساس والروج والكحل والماسكارا والآيشادو وكذلك المانيكيور.

لكن قد لا يكون تأثير الماكياج على الرجل كما تظنين أو كما تودين، فما ترينه خلابا وما قضيت فيه ساعات أمام المرآة حتى تبدين جميلة قد يكون له تأثير سلبي على الجنس الآخر

هذا ما انتهينا إليه بعد استطلاع آراء مجموعة من الرجال حول ما ينفرهم في ماكياج المرأة:

كان الرد الأول لكل الرجال المشاركين عندما طلبنا منهم إبداء رأيهم فيما لا يحبونه في ماكياج المرأة هو: "المبالغة"

بل الأغلب أنهم يعجبون بالمرأة ذات الملامح الطبيعية والماكياج البسيط ، فلا يفضلون المرأة "مصطنعة الملامح" أو المغالية في زينتها. إليك سبع نقاط في ماكياج المرأة قد تنفر الرجال منها:

1- الألوان الفاقعة

كما ذكرنا، اتفقت كل آراء الرجال على نفورهم من الماكياج المتكلف ، وبالتالي الألوان الفاقعة والصريحة رغم أن اللونين الفوشيا والتيركواز كانا شائعين جدا في الفترة الأخيرة

"لا يعجبني أبدا الماكياج الفاقع" قال أحمد ش. 31 سنة "لا أحب الماكياج الظاهر أبدا"

يتفق معه في الرأي باسم م. 30 سنة ويقول "ترعبني الألوان الصارخة في الماكياج عموما، فشكلها غير طبيعي أبدا"

ويقول أحمد ع. 27 سنة "لا أحب الماكياج الواضح جدا، فكلما كان بسيطا كان أفضل"


2- كريم الأساس غير الملائم للون البشرة

قد تستغربين إن وجدت رجلا يدرك ما هو كريم الأساس لكنهم يعرفونه جيدا خاصة إن كانت به عيوب في التوزيع على الوجه أو في جودة الكريم نفسه أو لم يكن ملائما لدرجة لون البشرة

" تحب بعض الفتيات أحيانا تغيير لون الوجه فتسمره بكريم الأساس، لكن هذا غير جميل بالمرة" كما يرى وليد م. 33 سنة

أما أحمد ع.م. 29 سنة فله رأي طريف "لا أحب الماكياج عموما، ولكني لا أمانعه إن لم يتعد اللمسات البسيطة إنما الزائد عن حده أو المرسوم دون احترافية فيبدو كأنما الفتاة "دهنت وشها وش""

لا يعترض ثروت ن. 32 سنة على كريم الأساس إنما رأيه: "لا أحب كريم الأساس الذي يغير لون البشرة....من الممكن أن تضع الفتاة الأساس ولا يشعر من يراها بذلك لكن إن تغير لون الوجه فهذا غير جميل"

ويعلق راغد ش. 35 سنة على هذا الموضوع تحديدا "أحيانا يكون للوجه لون من كثرة الماكياج، ويكون لليدين لون آخر وهو اللون الطبيعي، وهذا طبعا أمر مضحك"


3- كثرة الألوان في الوجه:

كان رد مينا ع. 26 سنة عند سؤاله هو "لا أحب مظهر البهلوان، فلا داعٍ لكثرة الألوان على الوجه"

ويتفق محمد ف. 40 سنة معه ويقول "لا لا لحمرة الخدود التي تصل إلى طرف الأذن!"

أما رضا ن. 37 سنة فيقول أن أكثر ما يستفزه هو "ألوان ظلال الجفون، كأنما الفتاة من كوكب آخر" فهو لا يحبها ويفضل لون الجفن الطبيعي "عندما أرى ظلال الجفون ملونة أشعر برغبة ملحة في الإتيان بمنديل ومسحها"

ويقول تامر ع.37 سنة "أنا عامة لا أحب المبالغة في الماكياج وخاصة في ماكياج العيون سواء كان بالسواد أو بالألوان"

لا يعترض ياسر ص. 35 سنة و محمد ع.م. 26 سنة على الألوان في الماكياج إن كانت طبيعية ومتناسقة فيؤكد ياسر "لا أحب الزحام على الوجه، كما أحب أن تكون الألوان متناسقة مع بعضها البعض" ويضيف محمد "المهم البساطة وأن تتناسق ألوان الماكياج مع ألوان الملابس"


4- تاتو الحواجب

رغم اعتماد الكثير من الفنانات "ممن يوصفن بالجذابات" على دق وشم الحواجب، مما جعله أمرا شائعا نراه يوميا على الشاشات، جاءنا أكثر من تعليق أن هذه الحواجب منفرة جدا.

يضيف وليد م. أن "تاتو الحواجب مقزز ويحمل دلالات غير مرغوب فيها" ويضيف محمد ف. أيضا أنه " يجب الابتعاد عن دق الوشم على الحواجب وعن الرسومات الشاذة للحواجب مثل رسمة الثمانية الحادة"


5- الروج

واقع مفروغ منه هو أهمية أحمر الشفاة في حقيبة ماكياج المرأة. فالروج هو ملك الماكياج حتى يكاد يكون المستحضر الوحيد التي تجرؤ الكثيرات على استخدامه بمفرده دون أي مستحضرات إضافية أخرى. لكن للرجال أيضا تعليقا على هذا الأصبع الساحر.

ينفعل مينا ع. وبشدة وهو يقول "لا أحب الروج الذي يخرج عن إطار الشفاة الطبيعي". مينا لا يعرف أن هذا اللوك كان موضة في وقت قريب وقد وصفه خبراء التجميل بأنه يضيف جاذبية وجرأة إلى مظهر المرأة. لكن يبقى للخبراء رأى وللرجال رأي آخر.

"لا أحب ألا يناسب الروج لون بشرة المرأة" كما يضيف ياسر وراغد لكنهما لا يتفقان حول ما يناسب البيضاء والسمراء. "لا أفضل أن يكون الروج أحمر صريحا والفتاة بيضاء جدا" كما يرى راغد. ويرى ياسر "أن الروج الأحمر لا يناسب السمراء"

نادر ع.م. 25 سنة له رأي حول الروج وهو "لا أميل للألوان الفاقعة"

ويقول أحمد ع.ح. 23 سنة: " الألوان الفاقعة في الروج تضايقني جدا خاصة البنفسجى الصريح" أما فارس ر. 36 سنة فلا يحب "الروج المبالغ فيه خاصة عندما لا يلائم بشرة المرأة ولا ملابسها أو عندما يكون كثيفا على الشفاة فتبدو المرأة كأنما خرجت من رسم كاريكاتوري" أما أحمد ر. 34 سنة "لا أحب الشفاة السوداء أو البنية الداكنة، فهو مظهر منفر جدا يليق بمصاصي الدماء وليس الفتيات "


6- الجليتر

قد تحبين في الحفلات إضافة القليل من البهجة على مظهرك فتلجئين إلى وضع الملمع على جفونك حتى تزدادين بريقا وتألقا، وقد تعجب فتاة أخرى بهذا الأمر فتقلدها. ولم لا، فكثيرا ما لجأت جينيفر لوبيز وبيونسيه إلى الجليتر لحفلاتهما و لصور ألبوماتهما...لكن ما لا تعرفينه أن الرجل لا يحب الجليتر فوق الجفون بتاتا "لا أتقبل الفتاة ذات الملمع فوق جفونها...لأن شكلها لا يبدو لطيفا بل يبدو غير لائق" كما يرى وائل ح. 26 سنة ويؤكد كلامه أيمن س. 35 سنة "لا أحب الجليتر في كل الأوقات وفي كل الأماكن فهو لا يضيف إلا "البهرجة" إلى مظهر الفتاة" لذا إن كان يهمك رأي الرجل لكن أصريتِ على التزين بالجليتر فيفضل أن تقتصري عليه في حفلات الحنة حيث تخلو من الرجال.


7- طلاء الأظافر الأسود

لم نكن نتوقع أن يشير أي من المشاركين إلى المانيكيور (طلاء الأظافر)، لكن فيما يبدو أنه لفت انتباه الكثير من الرجال فكان هناك إجماع على عدم حبهم للونين البني الداكن والأسود نفورهم من اللون الأسود قد يكون بديهيا لكن ما استغربناه هو اللون البني خاصة أنه كان دارجا جدا طوال الموسم الماضي حتى لم يكن يخلو درج تسريحة أغلب الفتيات من المانيكيور البنى. "المانيكيور الأسود أو البني يحمل معان غريبة جدا...أنا عموما لا أحب مظهر الإيموز الذي يشمل المانيكيور الأسود" كما يقول محمد ع. 31 سنة ويود أحمد ع.ح. إضافة رأي حول موضوع طلاء الأظافر فيقول "المانيكيور الأسود يقلب المرأة من إنسان إلى كائن آخر كما أنه ضد اللون الطبيعى للأظافر" أما نور ع.غ. 27 سنة فلا يفضل طلاء الأظافر أساسا "لا أحب طلاء الأظافر أبدا...فما لزومه؟ يشعرني بأن أيدي الفتاة أصبحت مثل أرجل الدجاجة"


البساطة شطارة

النتيجة إذن أن الرجال من مختلف الأعمار ينجذبون إلى مظهر الفتاة البسيط الرقيق الطبيعي وينفرون من المظهر المتكلف المبالغ فيه وينصح أيمن ز. 30 سنة - وهو أحد الشباب المشاركين - الفتاة بـ"ألا تخصص جزءا كبيرا من تفكيرها في الماكياج"، كما أنه ينصحها بألا "تسعى لتغيير شكلها لأن الطبيعة أحلى" ويقارن حسن ع. 35 سنة- بين المصريات والأجنبيات فيقول أن "الأجنبيات حتى المشاهير منهن في الحفلات والمهرجانات يتحلين بالبساطة فتراها متزينة بالماكياج كاملا لكن لا يظهر جليا أنها وضعت الماكياج على وجهها" ويقول بانفعال "في مصر ترى الفتاة أنه "لازم تبين" للناس أنها تحليت بالماكياج" خلاصة الموضوع هو أن الطبيعة أحلى وكما يقول الأجانب "Less is more"