احدث طرق الريجيم رجيم الصيام للدكتور عادل عبد العال

رجيم الصيام للدكتور عادل عبد العال










بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم اعادة الله عليكم بخير والذى يكون الاكل ضار اكثر ماينفع بسبب اتباع العادات والتقاليد والبدعات المستحدثة فلقد لقب الدكتور عادل عادل فى مقالة له بأن الصيام ريجيم اسلامى خلقة لنا الله لنتمتع باجسام رشيقة من خلال عبادتة و ذلك بأتباع الصيام فى رمضان على نظام الشريعة الاسلامية للذلك فلنلقى نظرة على ما أرشدنا إلية الدكتور عادل فى ما يجب فعلة فى ايام الصيام و مايفيدة الصيام الاسلامى والدكتور عادل عبد العال غنى عن التعريف رجل ذو اخلاق كريمة صاحب كتاب الطب القديم واحلى ما يقدمة الطب البديل والعلاج خارج وسط الادوية والمواد الصناعية واغلب كتبة ومحاضراتة عن الأعشاب الطبيعة والطب البديل التكميلى و لا اقول اكثر من اننى اثق فية جدا وذلك لانة دائما يلفت نظرنا الى عناية الدين الاسلامى بالصحة و كما اننى قد جربت كثيرا من وصفاتة و إرشادتة ولقد زهلت من النتائج كما كل ما أسئل شخص اتبع نصائحة وارشاداتة و وصفاتة يدعو له فهى نلقى نظرة عن ريجيم الصيام أهداء بمناسبة رمضان من دكتور عادل عبد العال ..
شرع الله الصوم وجعل له شهراً قمرياً كاملاً تتراوح مدته بين 29 إلى 30 يوماً وتشير دراسة قام بها " جليسون ومايجون " عام 1988 إلى أن الصيام الكامل لأكثر من 37 ساعة ينقص من القدرة على العمل كما يقلل القدرة العضلية ويهدد الجهاز الدوري بشدة ويوضح " وليام ومارلي" أن زيادة كمية العرق الناتج عن ممارسة النشاط الرياضي أثناء الصيام كنتيجة لزيادة درجة حرارة الجسم تؤدي إلى تقليل كفاءة الأنزيمات العاملة على حرق الدهون .
- كما يعمل على :
اضطرابات في التوازن الأيوني المحلى للجسم ، وبالذات في البوتاسيوم الذي ينتج عنه اختلال ضربات القلب .
- زيادة مشاكل الجهاز الدوري .
- حدوث جلطات الأوعية الدموية .
- احتمال حدوث تأثير ضار بالكليتين .
وقد لوحظ أن تناول الطعام بعد الصيام له تأثير كبير على زيادة تكوين الدهون من مركبات تتكون أثناء الصيام ، كما أن طول فترة الصيام من 15-16 ساعة وشعور الصائم بالجوع يساعد على تناول الطعام بنهم وبكمية كبيرة خاصة عند الإفطار مما يعوض الانخفاض الحاد خلال النهار ، والامتناع عن تناول الطعام يمكن أ، يؤدي إلى فقد النسيج العضلي حيث تستنفذ العضلات الجليكوجين فيبدأ الجسم في اللجوء إلى الأحماض الأمينية ليحولها إلى جلوكوز، وفي إحدى التجارب على الفئران لمدة ستة أسابيع من التجويع وتناول وجبة واحدة زادت أنزيمات تخزين الدهن عشرة أضعاف قدرها واستغرقت من الوقت 18 أسبوعاً لتعود إلى حالتها وكميتها الطبيعية بعد انتهاء النظام الغذائي ، ويرى " جينارو جوزيف " عام 1974 أن انقاص السعرات الحرارية الداخلة للجسم يومياً إلى 1000 سعر أو أقل تؤثر على مقاومة الجسم وقد يسبب الصيام اليومي مشاكل في الهضم والتمثيل الغذائي والإحساس بالتعب الناتج عن الجوع والقلق والدوخة والرغبة والنوم وعند الصيام يجب مراعاة تجنب الآتي :
- زيادة فقد البروتين من الجسم .
- إنقاص المواد المعدنية والفيتامينات في الغذاء .
- الضيق الذي ينشأ من اشتداد الجوع والضعف الشديد .
حيث يمكن تجنب ذلك عن طريق تعويض الجسم بعض المواد الغذائية والمعادن والفيتامينات كما يمكن التغلب على حالة الضيق الناشئ عن اشتداد الجوع بالانشغال في أنشطة رياضة هادفة .
احتياجات الجسم من الطاقة :
تختلف كمية السعرات اللازمة والضرورية للحياة ولقيام الأجهزة الداخلية بوظائفـها من شخص لآخر "القاعدي" تبعاً لعوامل متعددة أهمها وزن الجسم وطوله والسن . النشاط الرياضي واستهلاك الطاقة :
تؤكد الدراسات بطلان الاعتقاد بأن التمرين يؤدي إلى استهلاك قليل من السعرات الحرارية حيث تتراوح السعرات اللازمة للأفراد بين 1500 سعر حراري للشخص الخامل إلى أكثر من 500 سعر حراري للشخص بالغ النشاط البدني بل أن الرياضيين غالباً ما يحتاجون إلى أكثر من 6000 سعر حراري يومياً وكمية السعرات المستهلكة خلال فترات التدريب كما تذكرها جداول " جان مايو " التي تحدد الطاقة المبذولة خلال فترات التدريب فقط حيث أثبتت دراسات " هيربرت ووليم " عام 1983 أن معدل التمثيل الغذائي يرتفع عند التدريب لمدة 65 ساعة تقريباً .
يتم قياس استهلاك الأوكسجين بطريقتين :
- الطريقة المباشرة : وتتم بواسطة أجهزة عمليات تستخدم داخل معمل خاص حيث يتم تحليل هواء الزفير من اللاعب مباشرة عن طريق جهاز الاجواوكسكرين وفيها يتم سحب نسبة من الأوكسجين وثاني أوكسيد الكربون ، ويتم ذلك حالياً باستخدام أجهزة إلكترونية تعمل بالكمبيوتر وتعطي النتائج أولاً بأول .
- الطريقة غير المباشرة : وتتم بواسطة قياس النبض وتقدير استهلاك الأوكسجين بالاستعانة بجدول استراند وما يعرف باسم " استراند نوموجرام " ، وتوجد علاقة بين وزن الجسم ومعدل استهلاك الأوكسجين ، ويقاس بعدد ميلليلترات الأوكسجين مقابل كل كيلو جرام من وزن الجسم في الدقيقة الواحدة وتحسب بقسمة الحد المطلق لأقصى استهلاك للأوكسجين بالملليتر على وزن الجسم بالكيلو جرام فيكون تمييز الناتج ميللتر / كيلو جرام / دقيقة .
الأسس التي يعتمد عليها الريجيم الإسلامي بالصيام :
1- عدم الإسراف في الطعام مصداقاً لقوله تعالى : ( كلوا واشربوا ولا تسرفوا ) صدق الله العظيم .
2- ممارسة الرياضة الكبرى بكثير من المتعة والتمتع وهي صلاة التراويح .
3- المشي لمدة ساعة يومياً وممارسة بعض التمارين الرياضية لمدة نصف ساعة على الأقل قبل الإفطار بساعة ونصف أو بعد صلاة التراويح على أن يحتوي البرنامج الغذائي على سعرات حرارية من 1200 – 2000 سعر حراري ليس أكثر .
4- على الصائم أن يتبع نفس نظام حياته العادية قبل الصيام ، وخاصة من حيث العمل والحركة والنوم .
5- الصيام فرصة للتعود على تنظيم الغذاء والاعتدال فيه ويمكن الاستمرار في نظام مشابه بعد رمضان .
6- على الصائم أن يدرك أن عملية إنقاص الوزن يجب أن تكون متدرجة وثابتة عن طريق حذف الأطعمة ذات الطاقة الزائدة ( الدهون والسكريات والنشويات ) ويحتاج ذلك إلى إرادة قوية مثل إرادتك .
7- الصيام فرصة لراحة المعدة فلا تسرف في تناول اللحوم والأغذية الصعبة الهضم .
8- الصوم ليس حرمان من الطعام للجوع فقط بل هو فرصة لتحريك سكر الكبد والدهون المخزونة تحت الجلد وبروتينات العضلات والغدد وخلايا الكبد مما يؤدي لتنظيف الجسم والأنسجة وتبديل الخلايا .
9- على الصائم أن يدرك أن صوم شهر رمضان فيه وقاية وعلاج لبعض أمراض الجهاز الهضمي والعصبي والجلد وأمراض أخرى كثيرة كما تشير إلى ذلك البحوث العلمية .
وفي أقل من ساعة تكون المعدة قد امتلأت بعد فترة صيام تام مع الجوع لفترة لا تقل عن 13-17 ساعة ، فيؤدي ذلك إلى ارتخاء في عضلات المعدة وتصاب المعدة بالتلبك وهذا أمر طبيعي لأن المواد الدهنية عسرة الهضم والكربوهيدرات تملأ المعدة وبخاصة إذا ما أضيف إليها الماء فيتبع ذلك انتفاخ البطن وضيق التنفس الذي يكون السبب فيه امتلاء البطن والضغط على الحجاب الحاجز بين البطن والصدر فيرتفع إلى أعلى فيسبب عدم تمدد الرئتين إلى الوضع الطبيعي فيشعر الشخص بضيق التنفس بعد حوالي ساعة من الأكل ، وكما سبق وذكرنا فإن الإكثار من البروتينات يؤدي إلى عسر الهضم وزيادة التعرض للإمساك ويزيد من ظهور أعراض مرض التنفس بالنسبة للمصابين به أو اللذين عندهم استعداد له ، هذا بالإضافة إلى أضراره بمرضى الكلى وتكيف الكبد .